الرئيسية » السلايدر » المهرجان السنوي للموروث الثقافي و السياحي بالرحامنة يميط اللثام عن مؤهلات سياحية و موروث ثقافي في طي النسيان

المهرجان السنوي للموروث الثقافي و السياحي بالرحامنة يميط اللثام عن مؤهلات سياحية و موروث ثقافي في طي النسيان

تميز اليوم الثاني من  المهرجان السنوي للموروث الثقافي والسياحي المنظم من طرف جمعية شعلة للثقافة والاعلام بالرحامنة، بتنظيم رحلة استكشافية بجماعة المحرة بالرحامنة الجنوبية التي تزخرف بمؤهلات طبيعية تجعلها في مصاف المناطق السياحية بالرحامنة.

كانت البداية من سهب المسجون الذي يحتفظ بتاريخ كبير، حيث كان موطنا مهما للطيور المهاجرة و أنواع أخرى من الحيوانات حينما تجتمع به مياه الأمطار لشهور طويلة مشكلا مناخا بيئيا متميز مما يجعله من الركائز الأساسية في السياحة الإيكولوجية.

كما يشكل جبل “تكزيم” منطلقا حقيقيا للسياحة الجبلية إذ يتوفر على مناظر طبيعية تسقي الناظرين، و ملاذا لمحبي و عاشقي  الرياضات الجبلية و التحمل بحكم ارتباطه بسلسلة جبلية تسمى الجبيلات.

و تطرقت كل المداخلات في الورشة التفاعلية لتاريخ المنطقة الحافل، و تعداد مختلف الأفكار التي تصب لإعطاء المنطقة طابعا سياحيا يساهم في تحريك دورة الاقتصاد عبر الاستغلال الأمثل للثراث المادي و اللامادي للمنطقة.

و شكل هذا المهرجان لبنة أساسية و دفعة قوية في التسويق الترابي للإقليم عبر تسليط الضوء على مجموعة من المؤهلات السياحية المطمورة و التي ظلت في طي النسيان، و التي سيلعب لا محالة دورا مهما في تحريك عجلت الاقتصاد المحلي إذا تم استغلالها استغلال أمثلا عبر تظافر جهود جل الفرقاء المعنيين من مجتمع مدني و ساكنة و سلطات محلية و إقليمية و الإدارات العمومية المعنية بهذا القطاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *