الرئيسية » السلايدر » من يشوش على الرئيسة و يسعى بكل جبروته لتشتيت هذه التجربة  …

من يشوش على الرئيسة و يسعى بكل جبروته لتشتيت هذه التجربة  …

لا يختلف اثنان أن مدينة ابن جرير،عانت الأمرين و الويلات من التسيير الجماعي الفاشل الذي تعاقبت عليه أصناف و أشكال بتلاوين سياسية متجدرة، بغض النظر عن تجربتين جماعيتين يمكن القول أنهما متفردتين، تمخضتا عن زعزعة المشهد السياسي، و قدمتا النذر اليسير من الحلول الذي انعكس على البنية التحتية و شيئا ما من الناحية الاقتصادية…في مقابل تجارب أججت الوضع و سببت احتقان اجتماعي غير مسبوق بالمدينة، تمخض عنه حركات احتجاجية مطالبة بالتشغيل و تحسين الأوضاع الاجتماعية مازال الشارع البنجريري يتذكرها.

اليوم و على غرار باقي التجارب التي تعاقبت على تسيير المجلس الجماعي لابن جرير، نجد تجربة جماعية جديدة تتشكل من فسيفساء سياسي تترأسه امرأة، و هي سابقة تاريخية في مسلسل التدبير الجماعي الذي كانت قيادته رجولية بامتياز…

هذه التجربة الجنينية التي لم يمر على ولادتها 10 أشهر لا يمكن بأي حال من الأحوال إجهاضها و الإطاحة بها، لأنها لازالت فتية و جديدة لا يمكن تقييمها في بضعة أشهر أو بين ليلة و ضحاها خاصة إذا تم استحضار حجم التراكمات و طموحات الساكنة، لذلك ينبغي منح رئيسة المجلس المزيد من الوقت و التفاف باقي أعضاء المجلس حول الرئاسة استحضارا لمصلحة المواطن و الحفاظ على هذه التجربة بدل وأدها في المهد لأن المتتبعين للشأن المحلي ضاقت صدورهم من تداعيات سياسة لي الذراع لاسيما أن حجم الانتظارات كبير جدا مما يطرحون معه سؤالا بالبنط العريض من يشوش على الرئيسة و يسعى بكل جبروته لتشتيت هذه التجربة  …

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *