الرئيسية » البانر » الرحامنة: في اليوم العالمي للمهاجر… مظالم، لوم وعتاب

الرحامنة: في اليوم العالمي للمهاجر… مظالم، لوم وعتاب

تحول جوهر أشغال  اليوم الوطني للمهاجر الذي عقد أول يوم أمس بعمالة الرحامنة من لقاء لسبر أغوار أدوار الكفاءات المغربية بالخارج في تنمية الاقتصاد الوطني، إلى جلسة لطرح المظالم و  رحلة المعاناة مع الإدارات العمومية أمام عامل الإقليم الذي بدا متفاعلا معها بشكل جدي، و تبوأت مؤسسة العمران الطليعة من حيث التظلمات الموجهة لممثلها بالرحامنة، حيث طغى غياب التواصل الفعلي  و تعقيد المساطر و  سياسة التسويف في حل المشاكل العالقة التي عمرت لسنوات ، و نال رئيس الجماعة الترابية للرحامنة نصيبه من العتاب و اللوم على عدم تفاعله بشكل إيجابي و سريع مع مطالب بعض الجالية و تقاعسه على عدم بلورة حلول عملية وجريئة، حيث  وجدت نفسها  في مواجهة  شبح نزع الأراضي و إدراج عدد منها  ضمن تصميم التهيئة  من أجل المنفعة العامة، دون تعويض المتضررين أو رفع اليد عنها. جملة من المشاكل التي طرحتها الجالية المغربية على المسؤول الأول بالإقليم همت المشاكل الروتينية التي يعاني منها المواطن المغربي بصفة عامة كالتطبيب، و البنية التحتية من كهرباء و ماء صالح للشرب… و كانت نقطة الضوء في هذا اللقاء مداخلة لإحدى الشابات التي أبدت رغبتها في تقديم يد المساعدة باستقدام معدات طبية و كراسي متحركة من الديار الفرنسية كمساهمة رمزية منها في تنمية و تعزيز القطاع الصحي بالأجهزة الطبية، و ما تبقى من المداخلات فكانت ذات طابع اللوم و العتاب على غياب التواصل بالإدارات العمومية و تعقيد المساطر و سياسة التسويف… و بقيت الإجابة عن شعار اليوم الوطني معلقة إلى إشعار آخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *